against anniversaries

mother-palestine-ror

i’ve been reading various articles and blog posts about the anniversary of the massacre of the palestinian refugee camp shatila and the surrounding neighborhood of sabra (no, sabra is not a refugee camp, but many palestinians live there). pulse media and falasteenyia both had nice posts on the subject. ma’an news posted a reflective piece on the zionist-kata’eb massacre of palestinians in 1982:

“That is the old Israeli watchtower and entrance to Sabra,” a man on the street pointed, standing in front of the Sabra and Shatila Palestinian Refugee Camps. Below the tower, quarantined like a civil war time capsule, were the camps left to fend for themselves on the outskirts of Beirut.

No more than 20 meters past the former Israeli watchtower, in an empty lot, is the memorial for the victims of the 1982 Lebanon Civil War massacre. Camp residents say the site was once a mass grave for the slain. The memorial was a single-track dirt path linking a series of billboards with images of the dead.

The massacre’s perpetrators were of the predominantly Christian Phalange party: supplied, supported and supervised by onlooking Israeli soldiers.

The Phalangist pogrom was clear. What was not, however, was the extent of the crime. At the time of the massacre, the Director of Israeli Military Intelligence said that between the days of September 16 and 18, 1982, a minimum of 700 “terrorists” had been killed. Yet, reporter for the Independent Robert Fisk wrote in his book, Pity the Nation, “Phalangist officers I knew in east Beirut told me that at least 2,000 ‘terrorists’ — women as well as men — had been killed in Chatila.” The real number, according to Fisk, is thought to be higher.

Leaving the mass grave memorial and moving into the open-air market of the Sabra camp, a bullet-ridden wall stands separating a camp dump from its market. In all likelihood the half-block dumping ground was once on the fringes of the camp, but not anymore. The camp had no urban planner, so it grew until the market fully encircled the awful collection of stench, sewage and a sore reminder that nobody really intended to be living in the Sabra camp some sixty years after the Nakba, the Palestinian exodus of 1948.

At the far end of the bullet-chafed wall stood a child of about ten years, a refugee. With little hesitation he immersed himself into the filthy heap, heaving his woven sack of valued rubbish over the rotting mounds. For all the archetypes of the poverty-ridden Palestinian refugee that exists in a foreigner’s consciousness, this is surely it. There was to be no school for this boy. No passport, no rights and no state.

Beyond the heap hung layers of political propaganda posters: A keffiyehed militant with the bold letters of the Popular Front for the Liberation of Palestine plastered next to a green-tinted portrait of Hamas’ founder Sheik Yassin with the party logo “Martyrs of Freedom & Victory;” a weathered PLO poster of Arafat; even one of a masked fighter on a tank, clutching a Kalashnikov with the brand of Islamic Jihad. And the posters were not just of Palestinian parties, but of the Lebanese Amal and Hezbollah as well. As a nearby shopkeeper who sold Hezbollah DVD’s put it, “The camp is mixed now… mixed with Palestinians and [Lebanese] Shias… United by resistance…”

Despite appearances, however, inside the Lebanese Army’s encirclement of the camp a surprisingly calm business-as-usual air prevailed. The streets weren’t crowded, but populated. The buyers, the sellers, and of course the children, were everywhere, looking to relieve the gnawing boredom of a lifetime’s confinement to the camp. “We are not allowed to leave [the camps],” one of the sellers said, “No papers.”

United resistance aside, the camp was in shambles. Everything the Lebanese government might do in Sabra and Shatila—urban planning, paving streets, coordinating an electrical grid, sewage—was left to the Palestinian residents. At the beginning, however, the camp played host to the bigwigs of the Palestinian leadership in the Palestine Liberation Organization, who organized camp life and connected the residents to the Palestinian struggle.

The powerful PLO, back in 1982, provided the motive of the massacre’s perpetrators, the Christian Phalange militia, who sought to take revenge against PLO leaders—which had in fact already fled Lebanon—for the alleged assassination of the Lebanese President-elect Bashir Gemayel. But the only people who remained in the camps that summer of 1982 were unarmed Palestinians.

What happened at Sabra and Shatila is still considered the bloodiest single event in the history of the Arab-Israeli conflict. It is also among the most egregious and underreported aspects of the Palestinian calamity to date.

On the anniversary of the Sabra and Shatila massacres, 16 September, the issue of the refugees and the right of return reaches again for the surface of Palestinian politics. With the newly-charged peace process being pushed by the United States, and Palestinian Prime Minister Salam Fayyad’s recently released strategy to establish Palestinian state in two years, the issue of returnees has been subsumed by talk of settlements in the West Bank.

American efforts, and Fayyad’s plan focus more on securing infrastructure and borders than focusing on the estimated 500,000 refugees without rights in Lebanon, or the hundreds of thousands of others in Jordan, Syria, Iraq and in the Gulf.

Palestinians in the camps have a precarious relationship with the current peace initiatives, particularly the older generation who still recall the villages they fled in 1948 and 1967.

“Sure I would support Obama’s plan,” an old man reflects on the US President’s push for a two-state solution. “But what kind of solution is it? I have nothing in this West Bank… it would make me a foreigner in my own land… I would only go back to my village. And I don’t even know what is there now.”

He picks up an old hatchet from his coffee table and continues, “They [the Zionists] chased us and hit us on the head with these. I left my small village near Acre [Akko] because of it.”

ah yes the selling out of the palestinian refugees like those in shatila who everyone loves to remember on occasions such as this one, but who never fight for their rights (read: fayyed among others). but a different piece in ma’an news was a bit more interesting–about george mitchell’s visit to lebanon which coincided with the anniversary of the massacre:

Palestinian refugees were the top of US Special Envoy George Mitchell’s list during a 20 minute sit down with Lebanon’s President Michel Suliman Wednesday, the day marking the 27th anniversary of the Sabra and Shatila massacres.

Michell told Suleiman that Lebanon, whose Phalangist faction 27-years earlier entered two Palestinian refugee camps and slaughtered thousands of civilians with Israeli support, would not bear the brunt of the refugee issue.

“US efforts toward peace would not come at the expense of Lebanon,” a statement from Suleiman’s office said following the meeting. Mitchell made no comment.

The two discussed the latest developments in Mitchell’s pursuit to halt Israeli settlement construction in the West Bank and East Jerusalem, and, according to the Lebanese press, stressed “continuous US support and aid to Lebanon on all levels and in all areas.”

Suleiman reportedly told Mitchell that all Lebanese factions refused the option of naturalizing Palestinian refugees “on the basis of the constitution.” He also stressed his desire that Israel retreat from its occupation of Lebanese lands.

what i find especially disturbing about all of this is how everyone remembers the anniversary of the sabra and shatila massacre but no one seems to remember the destruction of nahr el bared refugee camp. it is rather convenient that mitchell and his lebanese cohorts discussed palestinian refugees, but of course did not reveal any tangible information about their right of return. for palestinian from nahr el bared this right of return is now two-fold: first to their camp and then to palestine. if only that first step could be eliminated and they could return home immediately.

this is why i am feeling like i am against anniversaries. anniversaries, ideally, should be a time when you reflect upon the person/people/event. it should make you act in a way that honors that memory. the only real way to honor the memory of the massacre in 1982 or the destruction of nahr el bared in 2007 is to fight for the right of return for palestinian refugees. but no one is talking about that. nor are they talking about reconstructing narh el bared. except a few people. my friend matthew cassel attended the protest in trablus the other day and took this photography among others:

image by matthew cassel

image by matthew cassel

my dear friend rania never forgets and she linked to an article in al akhbar today on the subject:

بين الحفاظ على الآثار في الجزء القديم من مخيم نهر البارد وطمرها، تُعلّق حياة 35 ألف لاجئ فلسطيني كانوا يظنّون في فترة سابقة، قبل الحرب تحديداً، أنّها حياة مستمرّة.. على بؤسها. ربما، يجدر بهؤلاء المتروكين لحالهم الانتظار بعد، ريثما يتخذ مجلس شورى الدولة قراره النهائي المستند إلى مطالعات الدولة اللبنانية والتيار الوطني الحر ووزارة المال المكلفة بتمويل تكاليف طمر الآثار

راجانا حمية

كان من المفترض أن يُقفل مجلس شورى الدولة، اليوم، أبوابه أمام المطالعات القانونية المتعلقة بالطعن بقرار إيقاف طمر الآثار في البارد القديم. فقد أجّل محامي النائب ميشال عون، وليد داغر، تقديم مطالعة يحدد فيها صفة النائب عون كمستدعٍ إلى الاثنين المقبل. ويعود سبب التأجيل إلى رغبته في ضم رد التيار على مطالعتين تقدمت بهما وزارة المال في 18 آب الماضي والدولة اللبنانية في 21 منه، وتبلّغ بهما داغر في العاشر من الجاري.

وحسب المحامي داغر، تطالب هاتان المطالعتان مجلس شورى الدولة بالرجوع عن قرار إيقاف الطمر، استناداً إلى «المعطيات التي تفيد بأن طمر الآثار تم وفقاً للمعايير الدولية». وأكثر من ذلك، تستند الوزارتان في مطالعتيهما إلى «اعتبار صفة عون ومصلحته لا تتطابقان مع شروط المادة 77 من نظام مجلس الشورى». وهي المادة التي تنص على أنه «يفترض لوقف تنفيذ القرار المطعون فيه أن تكون المراجعة مرتكزة على أسباب جدية ومهمة وأن يكون الضرر المتذرَّع به ضرراً بليغاً».

طعن داغر بالمطالعتين، سلفاً، حتى قبل التقديم إلى مجلس الشورى، لأنه «لو لم يكن لعون صفة مباشرة لما كان مجلس شورى الدولة قد أوقف قرار الحكومة، كما إن الضرر لحق به كمواطن ذلك أن الآثار ليست ملكاً عاماً، بل هي ملك إنساني». لا يكتفي داغر بهذه الحجة، بل يستند إلى الاجتهاد القانوني الصادر عام 2000، والذي «لا يشترط لتوفر المصلحة أن يكون المدعي صاحب حق مباشر».

من تظاهرات طرابلس، الناس باتت لا تصدق موضوع الآثار (عبد الكافي الصمد)من تظاهرات طرابلس، الناس باتت لا تصدق موضوع الآثار (عبد الكافي الصمد)إذاً، من المفترض أن يتقدم داغر صباح الاثنين المقبل بمطالعتين: أولى تتعلق بتحديد صفة عون كمستدعٍ، والتي حددها داغر بصفة مواطن، وثانية يرد بها قانونياً على مطالعتي المال والدولة. بعد ذلك كله، يقوم مجلس الشورى بمطابقة الصفة والمصلحة قبل إصدار القرار المتوقع في 13 تشرين الأول المقبل.. و«ربما قبل هذا التاريخ، إذا لم تتطابق الصفة والمصلحة مع شروط المادة 77، بحيث يصار إلى إبطال القرار فوراً»، حسبما يرجّح رئيس مجلس الشورى القاضي شكري صادر.

لكن، إذا فاز عون بصفته والمصلحة، ينتقل أعضاء مجلس الشورى إلى «الأساس»، الذي يتعلق بدراسة مطالعتي عون المتضمنة مبررات الحفاظ على آثار البارد، والحكومة اللبنانية التي تشرح فيها موجبات الإعمار. ويحصر رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني خليل مكاوي هذه الموجبات بثلاثة «تعهّد الدولة بإعادة المخيم كما كان والتزامات الحكومة تجاه المجتمع الدولي والدول المانحة، إضافة إلى الحفاظ على الأمن القومي».

إما استكمال طمر الآثار بحسب المعايير الدولية وإما إيقاف الإعمار «واستملاك الأراضي

إذاً، يتعلق مصير المخيم القديم بالمطالعتين المذكورتين، فإما استكمال طمر الآثار بحسب المعايير الدولية، كما يرجح مكاوي، وإما إيقاف الإعمار «واستملاك الأراضي القائم عليها المخيم الجديد وبعض ما حواليه»، كما جاء في بيان لجنة الدراسات في التيار الوطني الحر الأسبوع الماضي. غير أن ما تعوّل عليه لجنة الدراسات يواجه بعض الرفض من جهتين: الأولى فلسطينية، إذ يخاف هؤلاء من ضياع حقوقهم، وخصوصاً أن غالبية البيوت مسجّلة باسمهم، وأن ببعض تحايل (قبل صدور قانون التملك اللبناني عام 2001)، والثانية غالبية الأقطاب السياسية التي ترى في استملاك أراضٍ جديدة بداية مشروع التوطين.

ما بين المطالعتين، يضيع سكان المخيم القديم. يتساءل هؤلاء عن سبب إثارة هذه القضية الآن بالذات، تزامناً مع بدء إعادة الإعمار. يخاف الأهالي من أن تتكرر تجربة المخيمات المسحولة هنا في البارد. خوفهم هذا يدفعهم إلى «الهلوسة» في بعض الأحيان، إذ يذهب البعض إلى القول إنه «لا وجود للآثار بدليل أن الأعمدة هي قنوات صرف صحي مركبينا جدودنا اعتبروها رومانية، وبعض الفخارات من إيام أبوي». يستند الرجل في تكهناته إلى أن الحفر التي قام بها المهندسون من مديرية الآثار لم تتعدّ الثمانين سنتمتراً، «فكيف ستكون المدينة على هذا العمق؟».

يستغرب آخرون، ومنهم لطفي محمد الحاج، عضو الهيئة الأهلية لإعادة إعمار البارد، سبب التفات الدولة اللبنانية إلى هذه الآثارات رغم أنها هي التي أتت باللاجئين إلى تلة البارد رغم معرفتها بوجود الآثارات منذ العشرينيات من القرن الماضي. ويستغرب الحاج أيضاً سبب الاهتمام «الذي لا مثيل له»، على الرغم من «أن الآثار المحيطة بنا مهملة»، ويعطي مثالاً على قوله: «مثلاً، قلعة حكمون على جنب المخيم عاملينا مزرعة بقر وتلة عرقة وغيرها». لا يحتاج الرجل إلى أكثر من رؤية منزله مجدداً، ويطالب مجلس الشورى بالعودة عن قرار الإيقاف، مبرراً مطالبته بالقول: «احنا هون مش سوليدير، هون ناس ساكنة ما عادت تحمل تهجير». أكثر من ذلك، يضيف أبو خالد فريجي، أحد سكان القديم: «إحنا رمينا البارود لنساعد الجيش، اليوم ما عدنا قادرين ما نحمل البارودة».

مقابل هذه التعليقات للأهالي، يضع بعض الأطراف القضية في خانة التجاذبات السياسية. هذا ما يقوله المسؤول عن ملف إعادة إعمار البارد مروان عبد العال. ولئن كان لا حول ولا قوة من إدخال الفلسطيني بهذا التجاذب، يسأل عبد العال: «لماذا لم تُرسل فرق للتنقيب عن الآثار منذ تسعين عاماً؟ وليش الرسائل ما بتوصل إلا من صندوق بريدنا؟».

البراكسات التي يعيش فيها السكانالبراكسات التي يعيش فيها السكانيؤمن عبد العال بقداسة الآثار. وهي، من وجهة نظره تضاهي قداسة هوية الفلسطيني. لكن، السؤال الكبير الذي لا بد منه هنا هو «أنه إحنا مش آثار؟ ما بنمثل خصوصية؟ مش ولاد نكبة عمرها 61 عاماً وإلنا هويتنا كما الآثار؟ أكثر من ذلك، يسأل عضو الجبهة الشعبية في البارد سمير اللوباني: «ما هو الثمن السياسي الذي يجب أن يدفعه الفلسطيني من أجل إعادة البارد؟

لكن، كل هذا لن يأتي بنتيجة. فالنتيجة الوحيدة في مجلس شورى الدولة، وبانتظار صدور القرار، يعمل الفلسطينيون على رفع سقف الاحتجاجات الجماهيرية، وخصوصاً أنه لا يحق لهم مثل «أهل الفقيد» تقديم مطالعة قانونية، كونهم جهة غير معترف بها في القانون اللبناني. يضاف إلى ذلك أن الأونروا أيضاً لا تستطيع تقديم مطالعة قانونية لمجلس شورى الدولة، لذلك تعمل على إعداد مطالعة تشرح فيها موجبات الإعمار للحكومة اللبنانية فقط.

بالعودة إلى سير عملية الإعمار في البارد، كانت شركة «الجهاد» المتعهدة من قبل الأونروا قد طمرت في الرزمة الأولى حيث وجدت الآثار موقعين من أصل 5 مواقع قبل أن تثار القضية. وتلفت الناطقة الرسمية باسم الأونروا هدى الترك إلى «أننا انتهينا من تنظيف 95% من الركام، باستثناء جزء من الرزمة 2 وآخر من الرزمة 4». وأكدت أن الأونروا لا يمكنها الإعمار إلا بالتسلسل، أي من الرزمة 1، «والعملية متوقفة الآن بانتظار قرار مجلس شورى الدولة».

there is also a new article about the situation in nahr el bared in as-safir newspaper:

جهاد بزي
يستطيع المخيم أن يكون من شقين،
أو أن نبحث عن قطعة أرض بديلة للمخيم..
لكن لا نستطيع أن نجد ارتوزيا في مكان آخر.
الجنرال ميشال عون
(17 حزيران 2009)

في مخيم نهر البارد مدينتان.

المدينة الأولى بقايا أثرية اكتشفت تحت أنقاض المخيم القديم الذي سُحق بالكامل. هذه البقايا اسمها أرتوزيا. يستميت العونيون في الدفاع عنها، وقد رفعوا طعناً إلى مجلس الشورى جمّد إثره طمر آثار المدينة المكتشفة، ريثما يتخذ قراره. ولجنة الدراسات العونية لا تنفك تصدر بيانات بلغة أكاديمية رصينة تعلّل فيها أسباب دفاعها عن المدينة وتدفع عن نفسها تهمة العنصرية وتشدد على أنها ضد التوطين.

المدينة الثانية هي مدينة «البركسات». هي النقيض التام لكل الآثارات على وجه الأرض. هي صناديق «عصرية» من حديد وبلاستيك وإسفنج، وغيرها من المواد المثيرة لغثيان عالم الآثار إذا سقط مكبره عليها. وعلى العكس من القلاع والاعمدة والمدرجات الخالدة خلود الآلهة، فإن مدينة البركسات بلا أعمدة ولا فخامة ولا تاريخ، وهندستها رتيبة ومقيتة.

وهي عرضة للتلف أسرع بمليون مرة من مدينة أرتوزيا. عناصر الطبيعة الجميلة، الشمس والمياه والهواء، هي أوبئة دائمة تفتك بالمدينة الهشة المقامة على عجل لإيواء النازحين في بلاد لجوئهم.

هناك فارق أساسي بين المدينتين: البركسات مأهولة. ارتوزيا غير مأهولة. وأن نقول إنها مأهولة، فلأننا قررنا، كلبنانيين، مواجهة الإرهاب بطريقة فريدة من نوعها، هللت لها قوى سياسية شرسة في «حبها» للفلسطينيين، وتغاضت عنها قوى أخرى كانت قد نادت يوماً بأن المخيم خط أحمر. تلك الحرب ستبقى، بأي حال، «إنجازاً ناصعاً» في تاريخنا اللبناني، وإن طُمرت خطاياها بكل ما فيها كرمى لعناوين كبيرة وفارغة.

وأن نقول إن البركسات مأهولة منذ نحو سنتين. أن يضطر لاجئون، قصمنا ظهورهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، إلى حياة منسية كهذه التي يعيشونها في علب الصفيح المكتظة تتساقط الصراصير من أسقفها الاسفنج المبقورة بسبب الحرارة والمياه، أو تنبت الجرذان من أرضها، أو تصير مستنقعات وحول عند كل مطر. أن يضطر لاجئون سحقنا حيواتهم إلى يوميات طويلة في هذه المجمعات الحديدية الأقرب إلى مجمعات عزل المصابين بأمراض معدية قاتلة. أن تضطر عيون اطفالهم إلى العتمة ليل نهار وانفاسهم إلى الرطوبة وآفاقهم إلى ممرات ضــيقة خانقة. وأن يضطر الفلسطينــي إلى هــذه العقوبة المستمرة عليه لذنب ليس ذنبه، فإنه عــيب هائــل يتدلى من عنق لبنان جرســاً فاضحاً يرن كيفــما هزّ هذا البلد عنقه.

أما أن يقال للفلســطيني إن أرتــوزيا أهم من الأرض التي ولد عليها، وإن علــيه أن يبـحث عن مكان آخر يقيم عليه مخيمه، فهذا يفوق خيال الكوابيس التي يراها.

ثمة افتقاد تام لحس إنساني بسيط: المكان، مهما كان مؤقتاً، له قيمة رمزية ترتبط بقيمة المجتمع الذي يقيم فيه منذ ستين سنة. هم لاجئون لكنهم ليسوا بضاعة يمكن وضعها في أي مكان، بانتظار شحنها إلى فلسطين. المثل قاسٍ، لكنه الاقرب إلى المنطق الذي تتعاطى به الغالبية اللبنانية العظمى مع الشأن الفلسطيني. هناك سخرية مرّة في أن يضطر الواحد إلى الشرح بأن المخيم الفلسطيني ليس نزهة كشفية بين أحراج الصنوبر، تقام وتفك ثم تنتقل إلى مكان جديد. المخيمات الفلسطينية هي مثل مدننا وقرانا وأحيائنا. مثل حي السلم والحمرا والاشرفية والرابية. قد نكرهها وقد نحبها، لكن فيها شكّلنا ذكرياتنا وتفاصيلنا وأحزاننا وافراحنا. وإذا كان الفلسطيني يعيش في مؤقت مفتوح، فهذا لا يعني أن حقائبه موضبة طوال الوقت. هذا لا يعني أنه بلا ذاكرة. من السخرية المرّة تذكير لجنة الدراسات وغيرها، بأن الفلسطينيين مثلنا، نحن اللبنانيين أحفاد الأرتوزيين العظام.

وكما لا يحق لأحد أن ينقّلنا كيفما شاء، لا يحق لنا أن ننقلهم كيفما شئنا. معادلة بسيطة.

ثم..
إذا كانت إعادة الإعمار بهذا الحجم من التعقيد، وإذا كان هناك خلاف حتى على اسم المخيم الجديد من البارد حدا بالجيش اللبناني إلى أن «يأمل» من الإعلام تسميته بالبقعة المحيطة بالمخيم، فأين سيجد الفلسطينيون النازحون مخيماً آخر؟ فلتنكب لجنة الدراسات العونية على درس فكرة الجنرال وجعلها حجر أساس لدراسة متكاملة تلحظ موقع المخيم الجديد على أرض لبنان، ومساحته وكيفية استئجاره أو تملكه للبدء بإعادة الإعمار بسرعة كي ينتقل الفلسطينيون إليه. وربما على اللجنة زيارة البركسات والنزول في غرفها لأيام تستفتي خلالها رأي المنكوبين فرداً فرداً بموقع جديد للمخيم. كما ينبغي عليها لاحقاً أخذ موافقة جيرانهم الجدد من اللبنانيين. هذا جهد يمكن للجنة الدراسات أن تقوم به بالطبع، لما يعرف عنها من عمق وقدرة. غير أن الفلسطينيين ليسوا قضية اللجنة. قضيتها أرتوزيا.

المصائب تأتي دفعة واحدة. نزلت على المخيم فدمرته، ثم صعدت من أسفله، فزادت على معوقات إعماره معوّقاً جديداً. الأولوية الآن هي في طمر مدينة البركسات، وهذه لن تطمر إلا إذا طمرت آثار ارتوزيا، بغض النظر عن أي أهمية لها. من أقل حقوق فلسطينيي مخيم نهر البارد على هذا البلد هو ألا يجعلهم ينتظرون أكثر. بقاء الفلسطينيين على حالهم هناك جريمة بحق الانسانية واللبنانيين، وليس طمر ارتوزيا هو «الجريمة بحق الإنسانية والشعب اللبناني» كما قالت لجنة الدراسات.

أما أرتوزيا العونية فيمكن لها أن تنتظر. يكفيها فخراً أنها أثبتت عمق تجذرها في الأرض اللبنانية وعنادها وتحديها للزمن. هي خالدة وشامخة شموخ الجبال والأرز. ولا شك بأنها ستطلع من بين الركام ثانية، يوم يغادر الفلسطينيون هذه البلاد التي لا تفعل منذ عقود إلا معاقبتهم على وجودهم القسري فيها.

جهاد بزي

of course, it is not surprising that al akhbar and as safir would publish articles on nahr el bared. these are the only two newspapers who have consistently covered the story. that can be counted on. not just because it is an anniversary, but because it matters. but who else will cover the refugees from nahr e bared and their rights? their right of return. and i’m thinking not only of the people i care about from nahr el bared and other camps in lebanon who want to return to their original villages, but also dear friends in falasteen who want to return to their villages. this summer when we did the al awda camp with kids from deheishe refugee camp, two of the kids who i adore returned home and produced a new rap song (here is my post on taking them to beit ‘itab, which i did for a second time after the camp). the song includes hisham’s grandfather at the beginning, talking about their village of beit ‘itab. here is a description of their song and a link to the mp3 file you can listen to:

Badluck Rappers – اغنية جديدة بعنوان ” رحلة لبلادي ” تحكي قصة كل لاجئ فلسطيني

Badluck Rappers – اغنية جديدة بعنوان
تم نشر إغنية مؤخراً من فرقة الـ Badluck Rapperz من قلب مخيم دهيشه , بيت لحم
بعنوان رحلة لبلادي تحكي قصة كل لاجئ فلسطيني عايش داخل و خارج فلسطين ,
وتعودنا نسمع اغاني كثيرة عن اللاجئين من الفرقة لانها من قلب المخيمات , اكبر المخيمات
الفلسطينية للاجئين داخل فلسطين , واكتر اشي بميز الاغنية , بدايتها الجميلة المختارة
الي ببداها لاجئ فلسطيني بحكي قصة قريته الهاجر منها

الكل يسمع الاغنية , يقيمها , ويترك تعليق

Read more: http://www.palrap.net/PalRap/263/Badluck_Rappers_Witn_New_Track_Called_Re7la_La_Blady.html#ixzz0RWCnqv9L

i do not need an anniversary to make me think about the people i love in shatila, nahr el bared or deheishe refugee camps. i do not need an anniversary to make me remember their right of return. i think about it every day and hope that the work and writing i do, in some small way, advances that right. but i’m also thinking about the palestinian refugees who were in iraq and who i tried to help when they were displaced yet again in jordan in al ruweished refugee camp. they have all been resettled in third countries, a fact that does not negate their right of return to palestine. at the time friends i worked with tried to get the u.s. to take them in to no avail. now it seems my home state of california is granting refuge to some palestinians from iraq as patrik jonsson writes in the christian science monitor:

The State Department confirmed today that as many as 1,350 Iraqi Palestinians – once the well-treated guests of Saddam Hussein and now at outs with much of Iraqi society – will be resettled in the US, mostly in southern California, starting this fall.

It will be the largest-ever resettlement of Palestinian refugees into the US – and welcome news to the Palestinians who fled to Iraq after 1948 but who have had a tough time since Mr. Hussein was deposed in 2003. Targeted by Iraqi Shiites, the mostly-Sunni Palestinians have spent recent years in one of the region’s roughest refugee camps, Al Waleed, near Iraq’s border with Syria.

“Really for the first time, the United States is recognizing a Palestinian refugee population that could be admitted to the US as part of a resettlement program,” says Bill Frelick, refugee policy director at Human Rights Watch in Washington.

Given the US’s past reluctance to resettle Palestinians – it accepted just seven Palestinians in 2007 and nine in 2008 – the effort could ruffle some diplomatic feathers.

For many in the State Department and international community, the resettlement is part of a moral imperative the US has to clean up the refugee crisis created by invading Iraq. The US has already stepped up resettlement of Iraqis, some who have struggled to adjust to life in America.

al awda is asking for people to help with their resettlement:

The US government has approved most of the population of Al-Waleed Palestinian refugee camp for resettlement as refugees in the US in the coming year. For more information see http://www.csmonitor.com/2009/0708/p02s04-usgn.html and http://english.aljazeera.net/news/middleeast/2009/06/2009618161946158577.html

The first Palestinian family of the year from Al-Waleed will be arriving in San Diego on Wednesday September 16, 2009. This family, as with all the refugees who will be relocated to the US from Al-Waleed, will arrive with essentially nothing. Al-Awda, The Palestine Right to Return Coalition, is therefore conducting an urgent fund raising campaign to help all the Palestinian refugees arriving in the US soon with their transition to a new life in this country.

BACKGROUND

An estimated 19,000 Palestinians, out of an initial population of 34,000, fled Iraq since the American invasion in 2003. Of these refugees, approximately 2500 have been stranded, under very harsh conditions, some for more than five years, in three camps, Al-Tanaf, Al-Waleed and Al-Hol. These camps are located in the middle of the desert far from any population centers. Al-Tanaf camp is located in no-man’s land on the borders between Iraq and Syria. Al-Waleed is located on the Iraqi side of the border with Syria, and Al-Hol is located in Syria in the Hasaka region. The camp residents had fled largely from Baghdad due to harassment, threats of deportation, abuse by the media, arbitrary detention, torture and murder by organized death squads. They thus became refugees again, originally as a result of the Zionist theft and colonial occupation of Palestine beginning in 1948. Some became refugees also when they were expelled from Kuwait in 1991 by the US-backed Kuwaiti government. Now, after years of waiting, many of the refugees stranded in the camps on the borders of Iraq are being relocated largely to Europe and the US, which continues to occupy Iraq to this day.

The first Palestinian family from Al-Waleed this year will be arriving in San Diego on September 16, 2009, a few days before the end of the Muslim holy month of Ramadan, with 1350 more Palestinians to follow in the months ahead. According to the Christian Science Monitor most of these will be resettled in Southern California and possibly Pennsylvania and Omaha.

ACTION

Al-Awda is asking all its activists, members and supporters to contribute to help our sisters and brothers in their move to the US.

Please donate today!

Address your tax-deductible donation via check or money order to: Al-Awda, PRRC, PO Box 131352, Carlsbad, CA 92013, USA – Please note on the memo line of the check “Palestinians from Iraq”

Alternatively, please donate online using your credit card. Go to http://www.al-awda.org/donate.html and follow the simple instructions. Please indicate that your donation is for “Palestinians from Iraq” with your submission.

Drop off locations

We will also need furniture, cars, computers, tv’s, clothes, toys for the kids etc. The following are the current drop off locations:

General:
8531 Wellsford pl # f, Santa Fe Springs, CA 90670
Te: 562-693-1600 Tel: 323-350-0000

For Clothes:
1773 West Lincoln Ave., Anaheim, CA 92801

For Southern California residents, an emergency meeting is being called for Sunday September 13, 2009 starting at 2 PM at the Al-Awda Center, 2734 Loker Avenue West Suite K, in Carlsbad CA 92010.

Our sisters and brothers need all the help they can get after having suffered from the death squads in Baghdad, and more than five years stranded in the camps. We need our people to feel at home as much as possible. We can not disappoint them.

THANK YOU FOR YOUR GENEROUS SUPPORT

Al-Awda, The Palestine Right to Return Coalition
PO Box 131352
Carlsbad, CA 92013, USA
Tel: 760-918-9441
Fax: 760-918-9442
E-mail: info[at]al-awda.org
WWW: http://al-awda.org

3 responses to “against anniversaries

  1. Pingback: Lebanon: Sabra and Chatila Massacre Remembered 29 Years On · Global Voices

  2. Pingback: Libanon: Minnet av massakern i Sabra och Chatila 29 år senare · Global Voices på svenska

  3. Pingback: Libano: il massacro di Sabra e Shatila 29 anni dopo · Global Voices in Italiano

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s